ابونا داود لمعى – برنامج سؤال محيرنى – سلسلة بعنوان ( التربية و ثمر الروح – الفرح ) الحلقة 2 – ~

ابونا داود لمعى

- برنامج سؤال محيرنى -

سلسلة بعنوان ( التربية و ثمر الروح - الفرح ) الحلقة 2

 

 

 

fr-dawood-lamye-02

 

 

التربيه وثمر الروح : الفرح :-

فالطفل الذي يري والديه مبتسمين ينمو وبداخله امان طول العمر ويشعر دائما بان الدنيا خير ولا ينزعج ابدا ,وعلم النفس ايضا يؤكد ان الطفل يأخذ أمانه من نظره والديه , واكتشف ايضا ان السبب في اكتئاب الاطفال هو عدم سلام الكبار , ولا يجب ان نلقي باللوم علي الدنيا في حالات الاكتئاب التي يعيشها الكبار فالعالم بطبيعته به ضيق , ولكن كما قال ابونا داود لمعي في سؤال محيرني ,الفرح هو قرار واختيار شخصي , وليس ظروف فكمله الله مفرحه والانجيل مفرح والنفس الذي نتنفسه يفرح , اما من ينسي كل هذا وينظر الي اشياء اخري فهو من يبحث عن الكآبة ويرفض الفرح فالفرح اختيار شخصي والنكد اختيار شخصي .

الفرح في الكتاب المقدس :

فالفرح في الكتاب المقدس ليس مجرد نتيجه انما هو ايضا وصيه , فيقول الكتاب "افرحوا" وتاتي كفعل امر , اذن فعلينا دور وهو ان نفرح انفسنا ولا ننتظر امورا خارجيه نفرح انفسنا .

انواع الفرح :

فرح العالم :

 ففرح العالم متمثل في الشهوات والاكل والاموال والمركز والكرامه وغيرها مما يخص الحياه الارضيه , وفرح الدنيا فرح هوائي وسطحي , وفرح العالم ايضا فرح اناني لا يشارك الاخرين الفرحه , والفرح العالمي ايضا يسهل تبخره اي لا يدوم , وهذا يختلف تماما عن الفرح الروحي .

 اما الفرح الروحي:

 فهو يخص الله مثل الصلاه والخدمه والانجيل وحب للاخرين والطهاره والنقاوه وغيرها ,فالفرح في الكتاب المقدس عجيب فمثلا نجد الفرح في شخص مسجون مثل القديس بولس وسيلا ,ونجده ايضا في دانيال عندما القي في جب الاسود , فالفرح الروحي ليس له علاقه بأي ظروف , والفرح الروحي ينبع من الداخل .

التربيه وثمر الروح الفرح :

فالآباء الذي في حياتهم الإنجيل مهم , والتسبحه في حياتهم موجوده ,ويأخذون الفرح من الكنيسه ولهم ارتباط بها ,هؤلاء يستطيعوا التعامل في بيوتهم مع اي ظروف حتي مع  الضيقات , ومن ناحيه اخري نجد هناك امهات دائما تستخدم الصوت العالي والعصبيه في التعامل مع ابنائها خصوصا من اجل المذاكره , فهي بذلك تربي بداخلهم اما اللامبالاة او الخوف والرعب , وبذلك تضيع فرحه الطفل , فالطفل بطبعه يميل الي الفرح والايمان والتسليم, اما نحن من نزرع فيهم الخوف والقلق ,فكما اشار ابونا داود لمعي في برنامج أسالك فتعلمني بان الفرح معدي والكآبه معديه والعدوي تأتي من الكبير الي الصغير .  

(Visited 122 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.