ابونا داود لمعى – برنامج أسالك فتعلمنى – حلقة بعنوان ( اين اخوك ؟ ) – ~

ابونا داود لمعى

- برنامج أسالك فتعلمنى -

حلقة بعنوان ( اين اخوك ؟ )

 

 

fr-dawood-lamye-04

 

 

قال الله لقايين اين اخوك؟

وهذه قاعده كتابيه مهم هان من يبحث عن نفسه يبحث عن اخوه , فان اسهل وسيله للخلاص هي ان تحب من حولك , لان الله بطبيعته محبه والحب معناه مسؤليه اتجاه من نحب , بهذا بدأ ابونا داود لمعي حلقته من برنامج اسالك فتعلمني .

قايين :-

فقد يمكن ان يكون الرب انتظر من قايين ان يعترف بخطيته , لان الاعتراف بالخطأ يساعد الانسان علي التغيير من خلال التوبه ثم يدخل الله بنعمته ويصلحه ولكن قايين لم يعترف .

اين اخوك :-

يقول ابونا داود لمعي في اسالك فتعلمني عن الاخوه في الكتاب المقدس انها تخرج خارج حدودها الرسميه فيوجد الاخ الشقيق ولكن حسب تعاليم الكتاب الاخ هو كل انسان , فيقول القديس يوحنا " من نظر اخاه محتاجا واغلق احشائه " كيف تثبت محبه الله فيه ؟! فمثل الغني ولعازر فالغني اهتم بخلاص اخوته واعازر بعد انتهاء الفرصه , فخلاصنا في يد قريبنا ابديتك في يد اخوك فالي اي مدي اخواتنا ننشغل بهم ؟!

اين اخوك تشير الي :-

  • عندما تكون فرحان :- هل تشرك اخوك في الفرح , هل لو عندك خير ستبحث عن غيرك , فمركزك ليس حقك انت انما حق لناس اخري , ويقول ابونا داود لمعي ان الانسان المسيحي الحقيقي دائما يشغله اين اخويا , فالمسيح الراعي الصالح يتر ال 99 ويبحث عن الضال .
  • تجعلك تفكر في كل فئات المحتاجين من البشر :- اوضحها المسيح عندما قال كنت عريانا كنت جوعانا كنت مسجونا كنت غريبا كنت مريضا , كلها حالات لاخوه في البشريه وقال ايضا الرب كل مافعلتموه باحد اخوتي الاصاغر فبي قد فعلتم , ويعلق ابونا داود لمعي علي هذه النقطه من خلال اسالك فتعلمني ان كل ما نفعله مع اخوتنا يصل الي يد الله شخصيا وهذا طريق السماء .
  • اين اخوك في تفكيرك :- يوجد انسان كل مايفكر فيه نوع من العداء يسئ الظن ومتشكك في الناس يعمل قاضي علي كل الناس , اما نحن فرسالتنا نعلم الحب وكل منا يبادر ان يعطي لاخيه ما يملكه " مغبوط هو العطاء اكثر من الاخذ"
(Visited 124 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.