الانبا رافائيل بستان العقيدة – الرد على مجموعة من تساؤلات – الحلقة 27 ـ 18 9 2016 – ~

bishop-rafael

 

 

*قال الانبا رافائيل عن اللقب المحبب للمسيح :-

- قال ان المسيح ابن الله واللقب المحبوب له هو ابن الانسان وهذا نوع من التكريم للبشريه اما من جهه لقب ابن الله فعندما تناقش مع اليهود وقال " الم اقل انكم آلهه وبنو العلي كلكم فاذا كان قد قال آلهه لأولئك الذين صارت اليهم كلمه ولا يمكن ان يُنقض المكتوب أفا تقولون اني اُجدف لاني قولت اني انا ابن الله . اذن هو ابن الله منذ الازل ما جد عليه انه ابن الانسان , فرجان بأنتمائه الي البشريه وبذلك روفعنا لنكون معه.

- والكنيسه منذ البدايه تعلم اننا متمسكين بألوهيه المسيح ولا نسمح لأحد ان يقلل من قيمه الالوهيه , بنفس القدر نتمسك بناسوت المسيح ولا نسمح لاحد ان يلغيه.

-  في الكنيسه بدعه اوطاخي حيث قال ان لاهوت لمسيح اكل الناسوت وتلاشي مثل قطره خل في محيط والكنيسه رفضت كلامه , لابد ان نعترف ان ناسوت المسيح وانسانيته الكامله وللحقيقتان لاهوته وناسوته حقيقات خلاصيه تخص خلاصنا ,فلو كان المسيح انسان فقط مثل موسي والانبياء كان سيبقي موته ليس له قيمه خلاصيه حتي لو كان اليهود قتلوه كان سيبقي مثل الشهداء وموته يخص هو لا يخصنا نحن ولكن لانه هو الله فموته موت خلاصي قيمته لانهائيه تغطي كل البشر.

* وتحدث الانبا رافائيل في بستان العقيده عن حقيقه خلاص الشيطان:

- الكتاب المقدس انبئنا عن مصير الشيطان في عده مواقف ففي الدينونه سيكون الابرار عن اليمين والاشرار  عن يساره ويقول له ابعدو عني ياملاعين الي النار المعده لابليس وجنوده ,فالكتاب قال مصيره الهلاك.

- والشيطان ليس في نيته التوبه بدليل انه يحارب الابرار حتي الان لايترك انسان الا ويحاربه.

- وهو مثل الانسان الذي مات في الخطيه , عندما خرج من نطاق الجسد لاتوجد توبه مثل الغني ولعازر.

- ولم يُعلم احد ان الشيطان يخلص الا اوريجانوس وهو لغز التاريخ كما قال عنه البابا شنوده لان هناك من يقول عنه انه اصل كل هرطقه واخرين يدافعون عنه بقولهم ان الهرطقات والتعاليم الخاطئه المنسوبه له ادخلها من ينسخون الكتب والمخطوطات .

* وتكلم الانبا رفائيل في الرد علي مجموعه من التساؤلات عن الصلاه علي المنتحر او من يعانون من مرض عقلي قئلا :-

- الكنيسه تصلي من اجل جميع الناس حتي غير المؤمنين نصلي من اجل المرضي والمسافرين وكل الشعوب ومن اجل خلاص العالم .

- ولكن اللحظه التي يموت فيها الانسان لو مات في خطيئته تصبح الكنيسه غير مسؤله عنه ولا تصلي من اجله , ومن مات في بره تواصل الكنيسه صلاتها من اجله لانه هو ايضا يصل من اجلنا في السماء .

- ولا نصلي علي من لهم ايمان منحرف بطريقه واضحه مثل الهاراطقه ومن ماتو في الخطيه مثل المنتحر ومن مات في خطيئته ولم تعطي له فرصه للتوبه. اما اذا وجدت مسافه زمنيه بين مثلا محاوله الانتحار وموت هذا الشخص نصلي عليه علي امل ان يكون ندم وقدم توبه .

- ومن انتحر نتيجه مرض عقلي او نفسي نصلي عليه لانه لم يأخذ قراره بعقله , كل هذا لاسباب عقائديه .

- ولكن هناك ظروف رعويه يجب ان يكون لها اعتبار في الكنيسه مثل انتحار شاب وشعور اهله بالعار وقالوا انه سقط  فأذا لم نصلي عليه يكون معناه فضيحه لعائلته .فعقائديا غلط لكن رعويا مطلوبه ومطلوبه.

- فالصلاه علي الراقدين فيها تعزيه لاهل المتوفي وهيه بتعلن علاقتنا بالسماء وان المتوفي لم يمت بل انتقل الي مكان اخر وانه يصلي من اجلنا .

* وفي بستان العقيده تحدث الانبا رافائيل عن غفران المسيح للخطايا وسر المعمودي والاعتراف  موضحا :-

- السيد المسيح من سلطانه ان يغفر الخطايا ومن سلطانه ان يضع في الكنيسه نظام لمغفره الخطايا – ولغفران الخطايا لابد ان نتقابل مع المسيح عن طريق المعموديه واذا كان مُعمد تصبح عن طريق التوبه وانا اصلي لك لانه قال لي ان غفرتم خطاياهم غُفرت لهم.

- والحقيقه كل من قال له المسيح غُفرت لك خطاياك أخذ شيك يُصرف يوم الصليب في الجلجثه ,لايوجد غفران الا بصليب المسيح .

- ونحصل علي الصليب عن طريق المعموديه .. مدفونين معه بالمعموديه, ومن مات بعد حصوله علي الغفران من المسيح وقبل الصليب ذهب الي الجحيم مع ابراهيم واسحق ويعقوب وادم منتظر نزول المسيح الي الحجيم يوم الجمعه العظيمه.

* وتحدث الانبا رافائيا عن الافكار الشريره ومواجهتها قائلا :-

- الفكر نفسه لايحاسب عليه الانسان ولكن يحاسب عليه عندما يسرح مع الفكر ويعيش فيه . نحن لا نستطيع ان نمنع الطيور انت تحلق فوق رئسنا ولكن نمنعها من ان تعشش في شعرنا.

والفكر يطرد فكر , عندما يأتي فكر شرير اضع محله فكر كويس واول مايجي الفكر الشرير اتحرك من مكاني او اقوم بعمل شئ بيدي نلاقي الفكر اتشتت.

*ومن الاسئله التي اجاب عنها الانبا رافائيل في بستان العقيده  ..كيفيه الاعتراف ومغفره الليه لخطيتي :-

- الاعتراف لابد ان يكون فيه ندم , واشتكي نفسي ولي الاخرين  واقدم اعترافي وفي نيتي عدم العوده للخطيه ولا ابرر لنفسي الخطأ.

* ومن اجمل ماتحدث عنه الانبا رافائيل التسامح بين القوه والضعف :-

- عندما تكون شخصيتي قويه وامارس الفضيله بقوه وعن وعي وان اكون ناجح في علاقاتي بالاخرين ولدي ثقه في نفسي هنا التسامح يكون قوه .

- اما اذا كانت شخصيتك ضعيفه وتسامح من اجل انك لا تعرف كيف تأخد حقك هنا يكون التسامح ضعف.

* اما عن التجارب فقال عنها الانبا رافائيل :-

-الله غير مُجرب بالشرور ولكن الشيطان يُجربنا , ونطلب من الله ان يمنع تجارب الشيطان عنا وينقذنا .

وتوجد تجارب ندخل فيها انفسنا ... وتجارب الشيطان يسقطنا فيها ..... وتجارب من اجل التذكيه او تنقيه الانسان يسمح بها الله لكي يتهذب الانسان.

(Visited 138 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.