الانبا مكسيموس وعود الله ـ بعنوان بنوك مثل غروس الزيتون حول مائدتك مز 128- جـ 2 ـ 20 9 2016 – ✅

bishop-maksemos

 

 

فى الجزء السابق ...

يقول الانبا مكسيموس اولادنا مثل غروس جديدة حتى تنمو وتثمر لازم نوفر للغروس

التربة الخصبة: وهي البيئة الاسرية

والماء:هو الاهتمام الشخصىباولادنا

والهواء:هو الحب والتشجيع والمساندة

ودرجة الحرارة المناسبة:هي الحزم في بعض المواقف التي تحتاج وضع حدود

  • فالتربية رعاية واهتمام بنبته صغيرةمن اجل ان تنمو وتثمرفبنوك مثل غروس الزيتون حول مائدتك
  • وكلمة مراهقة تاتى من كلمة رهقا يعنى اقترب لان المراهق بيقترب من الرجولة ويبتعد عن الطفولة

فالمراهق ينتقل من الاعتماد الكامل على الاهل لعالم جديد لا يعرف عنه شيء يتحمل المسؤلية ويكون له اسراره وعليه التزامات

فى هذه الحلقة :-

يستكمل الانبا مكسيموس سمات مرحلة المراهقة

 ضغط الأصدقاء :يكون المراهق عنده نوازع متضاربه جواه ومش عارف يتحكم فيها فيبدا يدور على أصحاب يحقق في وسطهم ما لايستطيع ان يحققه في البيت ويشعر ان الاب والام مش فاهمينه فيميل الى اصدفائه

ويتكلم  الانبا مكسيموس فى برنامج وعود الله عن المسيح في سن المراهقة 

  • قراء الانبا مكسيموس قصة عن المسيح وهو فى سن الاتنى عشر ( لو 2: 42 )

وَلَمَّا كَانَتْ لَهُ اثْنَتَا عَشْرَةَ سَنَةً صَعِدُوا إِلَى أُورُشَلِيمَ كَعَادَةِ الْعِيدِ.

فكان حوار العذارء مع السيد المسيح حوار رائع يتضمن

1- حوار : شرحت العذراء لابنها ما تريد بلغة وصف المشاعر

2- الاحترام :هو التعليم الغير مباشر عن طريق ان يتكلم الوالدين عن بعضهم باحترام  امام أولادهم فالعذراء في قمة انفعالها تحترم يوسف وتقدمه عن نفسها

3-عتاب :عاتبت العذراء المسيح عتاب رقيق واعطته فرصة ليعاتبها

4- خضوع : برغم اختلاف وجهات النظر لكن المسيح كان خاضع لهم

  • ويقول عن تبادل التربية :فالعذراء تعلمت أشياء واحتفظت بها في قلبها والمسيح كان يتقدم في الحكمة والقامة والنعمة
  • واكد الانبا مكسيموس على أهمية صداقة الاب والام لابنائهم في هذا السن
(Visited 117 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

Comment (1)

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.