بصراحة ابونا بطرس سامى ـ سلسلة حلقات عن العلاقات و الخطوبة ـ الحلقة 1 – ~

بصراحة ابونا بطرس سامى ـ سلسلة حلقات عن العلاقات و الخطوبة ـ الحلقة 1 -

 

 

 

fr-botros

 

 

يحدثنا ابونا بطرس عن كورسات المشورة للمخطوبين :

هي لم تكن الزامية فى البداية ولكنها اصبحت الزامية الان وهى تتكون من 22 محاضرة مرتين فى الاسبوع لمدة 11 اسبوع

وهذه الكورسات تعطى توعية للمخطوبين وعند بدايتها كان يحضرها كثير من المرتبطين

وتم عمل احصائية فوجدوا ان نسبة 35 : 40 % قاموا بفسخ الخطوبة بسبب زيادة وعيهم من خلال الكورسات وادراكهم انهم ارتبطوا على اساس خطأ واكتشافهم ان الافضل ان يفكوا الخطوبة لهذا اصبحت الكورسات الزامية

واذا لم يتم توعية الشباب قبل الارتباط فيحدث مشاكل بعد الزواج مشاكل اسرية تؤدى الى ان يكون البيت مفكك

وخطورة البيوت المفككة والمنقسمة تؤدى الى وجود الاضطرابات و الحالات المنحرفة والادمان والعلاقات الجنسية الخطأة

والبيت المفكك ايضا يعانى ابنائه من مشاكل نفسية ومشاكل اخلاقية

لذلك نتفادى كل هذا من خلال وجود كورسات المشورة الالزامية لتوعية المرتبطين فبل الزواج

لان من المهم جدا ان ندرك العلاقة والخطوبة امتى نفكها وامتى نكملها

 

ويوضح  ابونا بطرس في برنامج بصراحة

  • ان مصطلح قسمة ونصيب هو ليس من المصطلحات المسيحية فلا يوجد شئ في المسيحية يسمى قسمة ونصيب
  • ولا يوجد شخص معين ربنا بيختاره لارتباط بشخص اخر
  • وربنا خلق العلاقات في حياتنا عشان نفهم منها ربنا بيحبنا ازاى
  • من الخطأ ان يقرر ويوجه الكاهن او الاسقف فى موضوع الاتباط فيجب ان نتوقف عن هذا التوجيه لانه خطأ جدا
  • يجب ان يقرر الشاب او الفتاه بنفسهم ويتحملوا مسؤلية قراراتهم ويستفيد من اخطأه واخطأ السابقين حتى لا يرتبط بشخص غير مناسب لان لو حدث هذا سيكون نتيجة قراره وليس اختيار الله
  • ربنا عايزنا نبقى ناضجين ونقرر لانفسنا الشخص المناسب لنرتبط بيه من خلال " ان يكون ابن ربنا - والظروف المناسبة - والمشاعر - والتوافق بين الشخصين - والانجداب بين الطرفين"
  • ويجب على الإباء ان يربوا أولادهم على تحمل المسؤولية واتخاذ القرار الصحيح والاعتماد على ادراكهم ويدربوهم من الصغر على اتخاذ القرار بنفسهم لان لو اتخذ الاب قرارات ابنه باستمرار يصبح الابن غير ناضج في اتخاذ قراراته وغير متحمل للمسؤولية في قرار ارتباطه
  • ربنا يعطينا علامات واشارات في حياتنا ولكن لا يأخذ لنا القرار بل يتركنا نقرر بانفسنا
  • اذا استمرينا باخذ قراراتنا من وحى قرارات الاخرين لن ننمو في شخصيتنا كما يريدنا الله ان ننمو معتمدين على انفسنا فالله يريد ان يكون انسان العهد الجديد يحمل المسيح في داخله ويحيا على مثال المسيح بارادته الحرة الشخصية معتمدا على نفسة وذاته ويعتمد على ربنا وانه يكون مرشد له في حياته
  • ينبغي في موضوع الزواج ان يكون الانسان هو صاحب قراراته بنفسه ويكون مستقل بذاته
  • وينصح ابونا ان لا نعتمد على راى الكاهن في قرار الارتباط لان دور الكاهن ان يصلى معنا ولكن لا يقرر عنا
  • لا يوجد شيء معين ربنا يريده منا في حياتنا كزواج من شخص معين اوالعمل في مجال معين ولكن نحن نقرر والله يقف معنا في كل امور حياتنا

(Visited 148 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.