الانبا مكسيموس وعود الله ـ بعنوان محبة ابدية احببتك ارميا 31 ـ جـ 1ـ 11 10 2016 – ✅

 

 

bishop-maksemos

 

 

يقول الانبا مكسيموس عن الله انه يحبنا جدا وعبر لنا بوسائله عن حبه لكي نشابهه ونعبر عن محبتنا لاولادنا وايضا لشريك الحياه .

  • فالله عبر لنا عن حبه بالتجسد .
  • الله عبر لنا عن حبه بالمشاركه .
  • الله عبر لنا عن حبه بالاحترام .
  • هذه هي النقاط الرئيسيه التى ستكون محور العظه في وعود الله لنا .
  • ويضيف الانبا مكسيموس قائلا ان اولادنا هم اغلي ما نملك هم كل امل حياتنا ان نراهم ناحجين ناضجين اصحاء نفسيا وروحيا وجسديا , وبالرغم من اننا نتعب كثيرا مع اولادنا الا اننا نحبهم بلا شك ولكن احيانا كثيره نخطئ في تربيه اولادنا ربما عن نقص المعرفه , وكثيرين يريدون تربيه ابنائهم بنفس الطريقه التي تربوا بها هم ويتناسي تغير الزمان والفروق الفرديه , والعكس فهناك اخرين يريدون تربيه ابنائهم عكس الطريقه التي تربي بها فمن تربي بقسوه لا يريد ان يربي ابنائه بالقسوه فيلجا الي التدليل والدلع بشكل زائد  الذي يمكن أن يضرهم .
  • كيف نعبر عن محبتنا لاولادنا كما عبر لنا المسيح عن محبته لنا " محبه ابديه احببتك"
  • التعبير عن الحب بالجسد :-

فالله روح لم ينظره احد قط نور ساكن في النور ولكن لكي يعبر لنا عن محبته اخذ جسدا , فالمسيح عندما اجتمع الاطفال حوله ومنعهم التلاميذ قال لهم المسيح دعو الاولاد ياتون اليا ولا تمنعوهم , فلما اقترب الاولاد للمسيح لم يحكي لهم قصه او ترنيمه او عرض عليهم بروجيكتور او فيلم انما " لمسهم وحضنهم"

هذا هو التعبير بالجسد فاول حاسه من حواس الانسان الخمسه هي اللمس فالطفل قبل اي يميز الاصوات وقبل ان تميز عينه الاشكال جلده يميز اللمس لذلك تحينوا الفرصه للمس اطفالكم , وهناك فرق بين طفل يرضع طبيعي من والدته ويلمس جلدها ويسمع صوت ضربات قلبها وبين طفل يرضع صناعي يمكن ان يعطيه اي شخص الرضعه , فالطفل الذي يرضع طبيعي شبعان حب ولذلد . ونصح الانبا مكسيموس في وعود الله الامهات التي لا يرضعن طبيعي باحتضان اطفالهم وهم ياخزون اللبن الصناعي ويحملوهم في نفس وضع الرضاعه الطبيعيه.

ويضرب لنا الانبا مكسيموس من خلال حلقته بعنوان محبه ابديه احببتك مثالا ان الطفل يولد بخزانات كالسيوم فارغه ودور الاب والام ان يملئوا هذه الخزانات باللبن و منتجات اللبن ليصبح عضمه قوي وسليم هكذا ايضا داخل نفس الطفل خزانات حب فارغه والتقصير فيها يصبح الطفل مشوهه.

  • فاولادنا يحتاجون الحضن العمر كله وليس وهو صغير فقط , تحينوا الفرص للمس اولادكم وخصوصا اوقات الضعف مثل الطفل الذي يخشي الظلام ويقطع النور فجأه قبل كل شئ وقبل البحث عن شمعه ابحثي عن ابنك والمسيه هنا سيطمئن اكثر من اطمئنانه بوجود الشمعه , فاولاد كثيرون يشتكون ويقولون نفسي ماما تحضني , فالطفل مهما كبر يرتمي في حضن والديه بمنتهي الطهاره الرك علي طهاره الوالدين ؛ وشريك الحياه ايضا يحتاج لمسه لانها تفكره بذكريات وامان الطفوله .
  • الحب بالمشاركه :-

الرب يسوع يحبنا فشاركنا في كل شئ اخذ الذي لنا واعطانا الذي له , تعبير عن الحب بالمشاركه , فالسيد المسيح كان يشارك تلاميذه الاحاديث يكلمهم يسألهم ويسألوه فبعض الكتب اطلقت علي الرسول الاباء لقب الحواريون ( من حوار) فقد كان الرب يكلم موسي وجها لوجه .

  • وينصح هنا الانبا مكاريوس الاباء قائلا من فضلك شارك اولادك الاحاديث فهناك ( FAMILY TIME ) وقت الاسره فشريك الحياه يحتاج مني كل يوم علي الاقل نصف ساعه " تكلم حتي اراك " وكل واحد من الاولاد يحتاج الي ثلث ساعه معه لوحده تتكلم وتتحاور وتتصاحب معاه , والابن عندما يتحدث مع والديه يحتاج الي ان نسمعه ونفهمه ونشعر به يريدون الاستماع والاحساس بمشاعرهم وليس حلول لمشكله .
  • المشاركه في الاهتمامات :-

الرب يسوع كان يشاركنا الاهتمامات , مايهتم به الانسان اهتم به يسوع واعطي الانبا مكسيموس مثال لنا لو بتنك بتحب الكورال شاركها واحضر معها بروفه خوصا الام او علي الاقل اسألوها عن الترانيم التي حفظتها واطلبوا منها ان تسمعكم جزء منها ووقت الحفله لابد من حضورها وتصوريها فيديو وابدو اعجابكم بها وبموهبتها واهديها اسطوانات ترانيم مشاركه منك باهتمامها وكذلك الابن في اهتمامه بالكوره مثلا .

_ وفي المره المقبله سيكمل الانبا مكسيموس في وعود الله بعنوان محبه ابديه احببتك باقي التعبير عن الحب بالمشاركه والتعبير عن الحب بالاحترام .

(Visited 142 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.