اجتماع الانبا ابرام الثلاثاء 19/7/2016 – عظة بعنوان ( القوة فى المسيحية – عن الاحداث الاخيرة ) ]]

اجتماع الانبا ابرام

ـ الثلاثاء 19/7/2016 ـ 

عظة بعنوان ( القوة فى المسيحية – عن الاحداث الاخيرة )

st-markos

 

 

بدأ ابونا في عظته عن القوه في المسيحيه من خلال اجتماع الانبا ابرام بالسؤال الاتي :-

ايهما اقوي :-

فهذا السؤال يختلف عليه الناس فهل نحن في ظل الاحداث والظروف التي تمر بنا اقوياء ام ضعفاء ؟! فيرد ابونا ويقول ان الاجابه معروفه ولكن اوقات كتير تتوه منا فالانسان المسيحي هو اقوي مخلوق علي الارض لانه صوره الله ومثاله , ولان الله لم يعطينا روح الفشل بل روح القوه , نحن نعلم هذا ولكن اوقات كتير نسأل الله من اقوي ؟

وللرد علي هذا السؤال المحير يجيب ابونا من خلال اجتماع الانبا ابرام عليه بالاتي :-

  • الاقوي عند الله هو الانسان المتواضع :-

الانسان المتواضع هو انسان جبار لا يقدر عليه احد لانه يشبه المسيح , فالمسيح اخلي ذاته في صوره عبد , ومع ان قيمتنا تراب ورماد ولكن لنا اله قوي وكل شئ مستطاع لديه , الله يقاوم المتكبرين اما المتواضعين يعطيهم نعمه , فالمتكبر يدخل في خصومه مباشره مع الله والله يقاومه ويحاربه , اما المتواضع يقول له الرب تكفيك نعمتي , لذلك الانسان المتواضع يتمتع بقوه وعمل ربنا في حياته ويعطي مساحه لله ان ان يعمل , والعكس , فطوبي للمساكين بالروح .

  • الانسان االقوي هو الواثق في الله :-

الثقه تساوي ايمان فالايمان هو الثقه بما يرجي والايقان بامور لا تري , اوقات كتير ثقتنا وتصديقنا في الله تكون قليله , ورغم  اننا نحفظ وعود الله عن ظهر قلب ولكن كم منا يصدقها وعندما يكون في ضيقه يذهب الي الله ؟! , الانسان الذي لديه ثقه في الله وقدرته وان لا مستحيل عند الله هو انسان في منتهي القوه ومن لا يصدق هو انسان في منتهي الضعف , نحتاج ان نرفع من ثقتنا في الله وان نقتنع بانه يستطيع كل شئ , هذا ما فسره ابونا عن القوه في المسيحيه عن الاحداث الاخيره .

  • المحبه :-

فهي الصفه الاساسيه والطلب الاساسي من المسيح لنا ان نحب , تحب الرب الهك من كل قلبك وتحب قريبك وتحب عدوك  , من يحب يكون قلبه مقتوح للكل علي الارض لكي نصل الي حب الله , واول ثمره من ثمار الروح هي المحبه هكذا احب الله العالم حتي بزل ابنه الوحيد , المحبه صعبه وفوق العقل ولكن بمعونه ربنا والرغبه والاراده ستتم وتحقق , والمحبه من سمات القوه في المسيحيه .

  • التوبه والاعتراف :-

فالخطيه هي انفصال عن الله وهذا ماحدث مع ادم وحواء عندما كسروا الوصيه وسقطوا في الخطيه , خرجوا من حضره ربنا وصار بينهم فاصل وبين الله , وهذا الوضع مستمر حتي الان فكل من لا يقدم توبه حقيقيه ويعيش في الخطيه يصير فاصل بينه وبين الله , وما يزيل الحواجز والعوائق هي التوبه والاعتراف , فالتوبه والاعتراف من اسباب القوه في المسيحيه .

  • قوه الانسان المسيحي مستمده من المذبح ودم المسيح ( التناول) :-

من يحرم نفسه من المذبح يحرم نفسه من قوه المسيح , هكذا قال ابونا عن القوه في المسيحيه من خلال اجتماع الانبا ابرام , وقال المسيح من ياكل جسدس ويشرب دمي يثبت فيا وانا فيه , فبدون التناول تضيع فرصه الثبات في الله ويحرم نفسه من قوه الرب , فمن اكثر  الاشياء التي تزعج الشيطان هي بناء الكنائس لانه يعلم قوه المذبح وقوه الجسد والدم فبدون المذبح الكنائس ضعيفه  وابواب الجحيم لن تقوي عليها , هذه هي صفات الانسان القوي التس اوضحها ابونا من خلال اجتماع الانبا ابرام عن القوه في المسيحيه عن الاحداث الاخيره .

(Visited 92 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.