ابونا بولس جورج الراعى الصالح 14 10 2016 سلسلة مفاهيم حياتية ـ الجزء 1 ـ الخلاف و الاختلاف – ~

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 14 10 2016 سلسلة مفاهيم حياتية ـ الجزء 1 ـ الخلاف و الاختلاف -

 

 

 

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

 

 

  • يحدثنا ابونا بولس جورج عن الفرق بين الخلاف والاختلاف :

يقول ابونا بولس ناس كتير مش بتعرف تفرق بين الخلاف والاختلاف

  • ويوضح ابونا بولس جورج الفرق بين الخلاف والاختلاف :

فاذا كان الهدف واحد والطريق واحد بين الاشخاص فلا يوجد خلاف ولا اختلاف

و اذا كان الهدف واحد ويوجد اكثر من طريق او وجهات نظر للاشخاص فهنا يوجد  اختلاف

ولكن الخلاف معناه وجود اكثر من هدف والطريق يعنى كل شخص يبقى ليه طريق مختلف عن الاخر

فالاختلاف هو تنوع وجهات النظر ولكن الهدف واحد اما الخلاف هو اختلاف الهدف واختلاف الرؤية

  • ميزة وجود الاختلاف في حياتنا :

1 - الاختلاف غنى للتمتع : الاختلاف هو تدبير ربنا في خليقته فالاختلاف هو غنى وثراء للتمتع

يعطى ابونا بولس مثال على ذلك اذا كان لا يوجد غير نوع واحد من الزهور شكل واحد ورائحة واحدة  فلا توجد متعة فيه ولكن وجود اكثر من نوع فى الزهور يعطى متعة وكذلك اختلاف انواع الفواكه والاسماك والطيور والحيوانات يعطى متعة فى الاكل

2 - الاختلاف غنى كنيسة : فاختلاف تنوع المواهب فى الكنيسة يجعل الخدمة افضل فيها مثل اشخاص يملكون موهبة الوعظ واشخاص يملكون موهبة الالحان واشخاص اخرى يملكون موهبة الابوة وايضا اشخاص يملكون موهبة الارشاد واشخاص يملكون موهبة الاستماع للاخرين

وايضا اختلاف الشخصيات فشخصية بولس النارية الحاسمة تختلف عن شخصية يوحنا الحبيب الذى يحب التامل والهدؤ ولكن جميعهم يخدموا المسيح بطرق مختلفة فالخدمة والكنيسة تحتاج الى التنوع فى طرق الخدمة والتنوع فى اختلاف شخصيات الخدام والكهنة ليقوم كل واحد بعمل مختلف فيكملوا بعض ويعطوا افكار مختلفة تخدم الكنيسة وهذا الاختلاف هو غنى للكنيسة

3 - الاختلاف تكامل : ربنا خلقنا عشان نحتاج بعض ونكمل بعض فالشخص الهادى يحتاج للشخص للقيادى والشخص القيادى يحتاج للشخص للاجتماعى فكلنا نحتاج الى بعض

واعطى ابونا بولس جورج مثال على الاختلاف تكامل فقال

 " human being " وتعنى انسان او بشر وهذا الكائن الانسانى فيه نوعان الرجل والمراة ربنا خلق الرجل بصفات مختلفة عن صفات المرأة فيشعر الرجل والمرأة انهم يحتاجوا الى بعض لكملوا بعض فطبيعة المرأة ربنا اعطاها عاطفة لدرجة انها تحتوى زوجها وطبيعة الرجل ربنا اعطاه قيادة وحسن تصرف ليقود بيته وزجته

فهذا الاختلاف غنى للتكامل لان الله خلقة الاختلاف ليكمل البشر بعضهم بعض ويعيشوا فى حياة افضل

4 - قبول المختلف عنك علامة على اتساع صدرك : فالمسيح كان عنده 12 تلميذ بشخصيات مختلفة عن بعض فبطرس السابق فى الكلام والحماسى يختلف عن يوحنا الهادى ويختلف عن توما الشكاك ولكن المسيح كان يحبهم جميعا فالقلب الواسع يحب كل المختلفين ويحتويهم وعدم محبتى لمختلف عنى دليل على ان قلبى ضيق والعيب بيكون فينا مش بيكون فيهم لان احنا اللى قلبنا ضيق

5 - ادراكك للاختلاف بين الناس يحدد من يكون زميل ومن يكون صدق ومن يكون رفيق:

يوضح ابونا بولس جورج ان درجة الاختلاف بينا وبين الشخصيات الاخرى اذا كانت كبيرة واختلاف كبير بين الشخصية والفكر والمجتمع فنحبهم ايضا ونحترمهم ولكن يكونوا بالنسبة لنا زملاء

واذا كان درجة الاختلاف بنسبة اقل ومحدودة فيمكن ان نتعامل معهم بقدر اكبر ويكونوا بالنسبة لنا اصدقاء

واذا كان يوجد تفاهم والهدف واحد بينا وبين الشخصية الاخرى فهنا يكون الاختلاف فى اضيق الحدود وبسيط جدا فيمكن ان نصل مع هذه الشخصية لدرجة الرفيق

فيجب عند اختيار الرفيق او شريك الحياة ان نختار شخصية تكون متفاهمة معنا والاختلاف بينا بسيط جدا لان لو الاختلاف كبير هيتحول مع الوقت الى خلاف

  • يحدثنا ابونا بولس جورج عن الخلاف:

1 - اختلاف + ذات او الانا = النزاع والمخاصمة : فيمكن ان يوجد الاختلاف ولكن اذا دخل عليه الذات او الانا فيتحول الى خلاف وخصومة ونزاع

 مثل الارتباط فمن العادى وجود اختلاف بسيط  بين الشخصيتين ولكن اذا وجد حب الذات فى اى شخص منهم تحدث مشاكل وتتحول الى خصومة ونزاع ثم انفصال

2 - اختلاف + مصلحة = الاقصاء : بعض الشخصيات اذا اختلفت مصلحتها مع الشخصية الاخرى فتصل الى الاقصاء وهو التخلى عن الاخر " بالعامية يا انا يا انت "

مثل الزملاء فى الشغل يوجد اختلاف بينهم فى الخبرات ويمكن ان يكملوا بعض ليعطوا شغل افضل ولكن اذا وجدت المصلحة والتنافس على مركز اعلى فهذا يؤدى الى وجدو خلاف بينهم  واقصاء

3 - اختلاف + عدم محبة = انقسام ونفسنة وعداوة :

اهل كرونثوس الذين كان يخدمهم القديس بولس الرسول كان عندهم مشكلة عدم المحبة لبعضهم فربنا اعطاهم بغنى تنوع واختلاف فكان منهم من عنده موهبة تكلم بالالسن وشخصية اخرى عندها موهبة التنبؤ وشخص عنده موهبة الترجمة وشخص اخر موهبة اخراج شياطين واعطاهم ربنا هذا التنوع ليخدموا الكنيسة ويجعلوا الخدمة افضل ولكن حدث خلاف بينهم ودخلوا فى عدم محبة فحدث انقسام وتحزب

فوجود الاختلاف مع عدم المحبة يؤدى الى انقسام وتحزب فى كنيسة الله

  • ويختتم ابونا بولس جورج النقاش عن الخلاف والاختلاف

 ويؤكد ان وجود الاختلاف شئ طبيعى لان الله سمح بيه من اجل تمتع البشرية ولكن وجود الخلاف هو حرب شيطانية استغل الشيطان وجود الاختلاف ليحدث خلاف يؤدى الى وجدو المشاكل والنزاع والاقصاء والانقسام فى الكنيسة

والحل فى المحبة المسيحية المتضعة فيجب ان نحب بعضنا حتى اذا وجد اختلاف فيمكن ان نقبل الاختلاف ورفض الخلاف

(Visited 165 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.