الانبا دانيال و اجتماع الانبا ابرام 10/5/2016 – موضوع بعنوان (سر الافخارستيا و حياة الفرح ) ]]

الانبا دانيال و اجتماع الانبا ابرام

10/5/2016

موضوع بعنوان (سر الافخارستيا و حياة الفرح )

st-markos

 

 

 

قراء الانبا دانيال جزء من انجيل يوحنا الاصحاح السادس وجزء من اعمال الرسل الاصحاح الثانى

ويقول الانبا دانيال هنتكلم عن موضوع سر الافخارستيا وحياة الفرح

من الاشياء التى تبهج الكنيسة سر الافخارستيا وهو سر التناول

ويقول الانبا دانيال كل من يقابل المسيح من خلال التناول يشعر بالفرح لان سر الافخارستيا هو التجمع المفرح

 قبل الذهاب للكنيسة والتناول نجد من هم مجروحين ومن هما حزانا والمتضايقين والخطاه والذين لهم طلبة

ولكن اذا كنا نملك روح الايمان والرجاء وذهبنا الى الكنيسة وتناولنا سر البهجة والفرحة وهو سر الافخارستيا بننسى كل اتعابنا فنخرج من الكنيسة مختلفين تماما ونكون فى فرح

 لذلك مرتبط سر الافخارستيا بحياة الفرح لاننا من خلاله بناخد من مجد الله ونوره

ويقول الانبا دانيال يجب ان نذهب الى الكنيسة وننضم الى صفوف المرتلين

  • يذكر الانبا دانيال اشياء تفرحنا فى سر الافخارستيا ” الافخارستيا وحياة الفرح” :

1 – الافخارستيا تقابلنا مع نور المسيح : عندما نكون بعيد عن الكنيسة نشعر اننا فى مكان مظلم ولكن عند الذهاب للكنيسة بدعوة من المسيح تبدء مشاعرنا تتغير لان الكنيسة هى مملكة النور لان الله هو النور ويقول المزمور ” اللابس النور كثوب ” فالمسيح نور من نور والذى يقع فى الخطية وينفصل عن المسيح يصبح فى ضلمة ولكن الذى يذهب الكنيسة ولا يفكر فى اى شئ غير المسيح ويتوب وياخذ سر الافخارستيا يكون فى النور وفى فرح فمن خلال سر الافخارستيا ندخل الى النور ونقابل المسيح

2 – الافخارستيا حياة الشركة : ففى سر الافخارستيا يوجد حياة الشركة وهى تعنى الشركة مع الاخر فى النورلان ربنا لم يخلقنا وحدنا والشركة الحقيقية الصحيحة هى ان نمشى نحن واخواتنا معا فى اتجاه النور وهدفنا يكون المسيح ويحدث ذلك من خلال سر الافخارستيا لان من خلاله نتحد جميعنا مع المسيح ونكون جميعنا اخوات فى المسيح وعائلة واحدة ليس فقط مع الارضيين ولكن مع السمائيين ايضا فمن خلال الافخارستيا تحدث هذه المعجزة بان يكون كل الارضيين والسمائيين واحد فى جسد المسيح لذلك من خلال الافخارستيا نشعر اننا جميعا اخوات ولا نقدر ان نبعد عن بعض فيقول احد الفلاسفة ” بحثت عن الله بمفرده فلم اجده وبحثت عن نفسى فلم اجدها فبحثت عن اخى فلم اجده وعندما وجدت اخى وجدت فيه الثلاثة الله ونفسى والاخر “

3 – الافخارستيا حياة ابدية : الغرض الاساسى من خلق الله للانسان ان يعيش الانسان مع الله الى الابدية ربنا دبر الخلاص من اجل ان يحيا الانسان معه حياة ابدية ويقول الاباء القديسين ان الحياة الابدية تبدء من الارض عن طريق سر الافخارستيا ” وهذه هى الحياة الابدية ان يعرفوك انت الاله الحى ” فعند تناولنا لسر الافخارستيا نكون دخلنا فى الحياة الابدية لان صار جسد المسيح هو غذاء الابدية وعن طريق سر الافخارستيا ناخذ عربون ملكوت السموات وعندما نتحد مع المسيح ندخل فى الابدية ونكون معه ويقول المسيح ” من ياكل جسدى ويشرب دمى فله حياة ابدية ” وتعنى ان يكون فى السماء ويحيا الى الابد ودى حاجة تفرح ويقول معلمنا يوحنا ” الله اعطانا الحياة الابدية وهذه الحياة هى فى ابنه ” والمقصود جسد ودم المسيح فنحن نذوق متعة الحياة الابدية من خلال الكنيسة ومن سر الافخارستيا والله خلقنا وجعل حب الحياة الابدية فى قلبنا التى منغيرها لا ندرك عمل الله معنا والمسيح يمتزج باجسادنا بواسطة جسده المقدس فعندما ناكل الجسد ونشرب الدم تدخل الينا الحياة الابدية وهذا هو الايمان المسلم الينا من القديسين والرسل ورب المجد

ويختتم ابونا دانيال موضوع سر الافخارستيا وحياة الفرح باية “لأننا نحن عمله مخلوقين في المسيح يسوع لأعمال صالحة قد سبق الله فأعدها لكي نسلك فيها”

(Visited 105 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.