ابونا داود لمعى و اجتماع الانبا ابرام الثلاثاء 3/5/2016 – عظة عن – الجسد المحيي ]]

ابونا داود لمعى و اجتماع الانبا ابرام

الثلاثاء 3/5/2016

عظة عن – الجسد المحيي

st-markos

 

 

  • يقول ابونا داود هتكلم عن كلمة بنقولها فى القداس واغلبنا ميعرفش عمقها وبرغم انها كلمتين لكن تجعل الواحد طاير من السعادة قبل التناول وهى كلمة اختارها القديس باسيليوس ليختم بيها القداس هى كلمة “الجسد المحيى”

 

  • وتقال هذه الكلمة فى اخر فقرة فى القداس قبل التناول ويرفع ابونا الصنية بالجسد ليعلن ايمان الكنيسة بالجسد ويقول “اؤمن واعترف الى النفس الاخير ان هذا هو الجسد المحيى”

 

  • ويوضح ابونا داود ارتباط القيامة بكلمة بالجسد المحيى فيقول ان المسيح عندما قام من الاموات لم يغلب الموت من اجل نفسه ولكن من اجلنا نحن المغلوبين من الموت فاذا لم يقوم المسيح من اجلنا لم نقدر نحن ان نقوم من الموت ونعيش الحياة الابدية فالمسيح هو رئيس الحياة فلما انفصلنا عنه اصبحنا اموات ولما مات عنا وقام اقمنا معه واعلن عن الحياة الابدية

 

  • ويوضح ابونا داود ان المسيح مات عناا بالجسد وليس باللاهوت لان الله ليس من صفاته الموت فالمسيح مات بالناسوت بحكم انسانيته بطبيعتنا البشرية اللى فيه ولكن اللاهوت لا يموت فعندما نتناول الجسد ان لم يكن فيه قوة الله وهى اللاهوت لا يعتبر جسد محيى لان الحياة كلها مرتبطة بالوهية المسيح وجسد المسيح الذى مات وقام يحمل قوة القيامة وقوة الحياة الابدية لذلك لما قام المسيح من الموت كسر شوكة الموت فاصبح غير مرعب لان بعد الموت سنحيا الحياة الابدية مع المسيح

 

  • ويقول ابونا داود لمعى بما ان المسيح حى لانه مات وقام ولا يموت الى الابد لان جسده حيى ومحيى لذلك فى كل مرة نتناول يجب ان نتذكر ان هذا الجسد هو اللى هيدخلنا للسماء لان ده ايمان الكنيسة حتى لو كنا مش مستوعبين القوة والسر وراء التناول ولكن يكفى ان نؤمن بهم ولذلك فى اخر القداس تضع الكنيسة كلمة ” الجسد المحيى”

 

  • ويقول ابونا داود كلمة ” الجسد المحيى ” ترجعنا الى كلام المسيح عن الافخارستيا “الحق اقول لكم ان لم تاكلوا جسد ابن الانسان وتشربوا دمه ليس لكم حياة فيكم” لذلك الجسد محيى لانه لو كان مجرد فكرة او تذكار مكنش يقدر يمنعنى من الحياة ولكن المسيح يقول اذا لم ناكل من الجسد مش هنعيش

 

  • يقول ابونا داود ان المسيح كان لازم يغلب الموت بقيامته ليعطينا الحياة ولانه هو حى الى الابد عمل العشاء الربانى قبل ان يموت ويقوم لان المسيح داخل بارادته يموت ومتاكد انه سيقوم من الموت والجسد الذى سيموت به فيه قوة الحياة الابدية وقوة القيامة لذلك يقدر ان يعطيه لنا قبل ان يموت ويقوم

 

  • ويقول ايضا ابونا داود ان المسيحى الذى يعيش صح هو الذى بدء بالمعمودية لانها البداية فى المسيحية وفيها نموت ونقوم وكلما يخطئ يتوب ويتناول فياخذ قوة جديدة للقيامة من الخطية

 

  • ويقول ابونا داود فى كل الاعياد فى الكنيسة لازم يكون فى تناول لان احنا مرتبطة بداخلنا فرحة العيد بفرحة التناول لاتحادنا بالمسيح

 

  • ويوضح ابونا داود اننا فى القداسات نقول “نسجد لجسدك المقدس” ودى قيمتها ان لو فى شخص مش مقتنع انه جسد المسيح مش هيسجد لان احنا بنسجد لربنا والسجود معناه الايمان بانه الجسد المحيى للمسيح

 

  • فى كرونثوس عندما وجد بولس ان الناس لا تقدر الجسد المحيى قال “اى من اكل هذا الخبز او شرب كأس الرب بدون استحقاق يكون مجرما فى جسد الرب ودمه” لان من لايقدر جسد المسيح يضيع تعب المسيح فيكون مجرما فى جسد المسيح

 

  • ويقول ابونا فى كل مرة بنتناول بناكد ان المسيح مات وقام من الاموات لان احنا بنتناول الحسد المحيى

 

  • ويقول ايضا ابونا داود مدام احنا بنتناول منخفش من الموت لانه ليس له سلطان علينا

 

  • وعندما قال المسيح ” جسدى ماكل حق ودمى مشرب حق” ليؤكد انه حقيقى وان احنا هنتناول الدم والجسد المحيى

 

  • ينصحنا ابونا داود عندما نذهب للتناول نضع المشاكل المرتبط بالموت امام الله ونقول لربنا “يارب ياللى غلبت الموت بجسد المحيى اغلبى خوفى واغلب خطيتى واحسبنى مع اللص اليمين واذكرنى يارب متى جئت فى ملكوتك”

 

ويختتم ابونا داود لمعى يجب ان نعرف ان هناك كلمات عميقة تقال مفرحة جدا وعند سماع كلمة الجسد المحيى نعرف انه الجسد الذى قام به المسيح واننا مش هنشوفه بعينا بس ولا نلمسه من بعيد لا احنا هناكل الجسد المحيى وتدخلنا الحياة والموت لا يكون له سلطة علينا ونطمن ونعيش منتصرين على الموت والخوف والخطية

(Visited 113 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.