ابونا يوحنا باقى تدبيرك فاق العقول ـ بعنوان أقبل هذا القليل

 

ابونا يوحنا باقى تدبيرك فاق العقول

 بعنوان  أقبل هذا القليل

fr-yohana

 

 

  • يقول ابونا يوحنا باقى فى برنامج تدبيرك فاق العقول

ان المقياس الواضح الذى يؤمن به البشر هو ان المال اهم شئ فى الدنيا ولكن مفهوم ربنا بيختلف

  • ويحكى لنا ابونا يوحنا قصة بعنوان اقبل هذا القليل
  • يقول حدثت هذه القصة فى منطقة البرارى وهى منطقة للرهبان تقع شمال وادى النطرون وكان الاب الكبير فى منطقة البرارى يدعى القديس مكاريوس الاسكندرانى

وفى احد الايام ذهب رجل من الاغنياء المعروفين في الاسكندرية الى الدير ليشكر الله على عمله معه وذهب الى الرهبان لياخذ بركة منهم ويستفيد منهم وراى ان الرهبان لبسهم بسيط وحالهم على قدهم  وفكر فى ان يعطى الرهبان من ماله ولكن كل راهب كان يرفض ان يأخذ منه المال ” ويقولوا احنا عندنا الخير كتير هنا “

فكان يندهش من كلامهم وانهم مكتفيين بما يملكون لانه يرى ان القلاية فارغة والبس بسيط جدا

وبعد ان مر على عدد كبير من الرهبان ذهب الى رئيس الرهبان القديس مكاريوس الاسكندرانى

وقال له ” انا بشكر ربنا جدا وان خيره عليا كتير لكن انا جاى اشتكى ليك من حاجة الإباء هنا مبروكين ولكن انا شايف ان حالتهم المادية على قدهم وغلابة وانا عديت على عدد كبير منهم اخدت بركتهم واستفدت من ارشاداتهم لكن حاولت اقدملهم اى حاجة ولكن هما رفضوا”

فرد القديس مكاريوس ” الرهبان مكتفيين وبيشتغلوا كتير وبيكفيهم ويزيد وبيعطوا الفقراء ونشكر ربنا في خير كتير عندنا “

وحاول الغنى ان يقدم اى شيء ليهم ولكن لم يوافقوا فشعر الغنى بانه مرفوض وان ربنا مش قابله

ولكن قال له القديس مكاريوس ” ربنا قابلك ومحبتك وصلت لان انت حاولت “

ولكن الغنى اصر على ان يعطى الفلوس للقديس مكاريوس

فوافق القديس مكاريس وطلب منه ان ياتى بالفلوس وعندما احضرها الغنى قام القديس مكاريوس بوضع الفلوس على قطعة من القماش على الأرض امام مدخل الدير وقام بدق أجراس الدير فتجمع كل الرهبان وكان عددهم 2400 راهب

وقال لهم القديس مكاريوس ” يا اخوة هذا الرجل يحب ربنا ويريد ان يقدم شكر لربنا من خلال تقدمة لكل واحد منكم فكل واحد منكم ياخد ما يحتاجه من المال”

ومر جميع الرهبان في طابور من جانب المال ولم ياخد اى واحد منهم شيء

فتعجب الغنى وقال للقديس مكاريوس ” يا ابى من اجل الله اريد ان اترهبن ” لانه راى ان الرهبان مستكفيين بربنا ولا يريدوا اى شئ من العالم

فقال له القديس مكاريوس ” يا ابنى الرهبنة صعبة عليك لانك رجل غنى مش هتقدر على حياة الرهبنة”

ولكن الغنى طلب منه فرصة ومن كثرة الحاح الغنى وافق القديس مكاريوس وبدء الغنى يدخل في حياة الرهبنة واصبح راهب

  • ويقول ابونا يوحنا مازال حتى الان يوجد بشر يعيشوا ولا يريدوا شيء من العالم سواء كانوا رهبان في الاديرة او ناس عايشين مع ربنا برغم انهم مش رهبان ولكن عايشين حياة بسيطة ودائما يشكروا ربنا على الخير
  • فنجد كثير من الفقراء ويشكرون ربنا لانهم يشعروا باكتفاء ومن يعيشوا بتفكير العالم يعيشوا في قلق من اجل المال
  • ويختتم ابونا يوحنا برنامج تدبيرك فاق العقول ويقول

الانسان الذى يحب ربنا تقل عنده محبة المال واللى معاه ربنا ربنا بيكفيه ويعطيه راحة وشبع ويبقى مبسوط في حياته اما الذى يحب المال دائما يكون مضطرب وتعبان

بولس الرسول يقول ” ان كان لنا قوت وكسوة فلنكتف بهما “

(Visited 89 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.