ابونا بولس جورج الراعى الصالح 28 10 2016 ـ بعنوان الموبخ الحكيم لأذن سامعة ـ fr Pouls – ~

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 28 10 2016 ـ بعنوان الموبخ الحكيم لأذن سامعة ـ fr Pouls -

 

 

 

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

 

 

 

بدأ ابونا بولس جورج عظته في الراعي الصالح عن الموبخ الحكيم لاذن سامعه بهذه الايه :-

" قرط من ذهب وحلي من ابريز الموبخ الحكيم لاذن سامعه " من سفر الامثال :

ويقول ابونا بولس جورج عن هذه الايه انه مثل زينه الذهب والحلي من انقي انواع الذهب الذي يزين المرأه هكذا الانسان الموبخ بحكمه والانسان الذي له اذن تسمع التوبيخ وتفهمه  , والتوبيخ احد انواع التأديب وكلنا نحتاجه من وقت لاخر .

  • الموبخ الحكيم لاذن سامعه :-

يقول ابونا بولس جورج في الراعي الصالح انه يوجد كثيرين غير حكماء في التوبيخ , يوجد انسان يوبخ الاخر بجهل فيحطمه , كما يحدث مع الكثير من الاهالي مما يجعل الابنا لديهم صغر نفس واحساس عميق بالفشل , لذلك نريد ان نتعلم التوبيخ الحكيم ونتعلم كيف تكون اذاننا سالكه ومفتوحه عند سماع التوبيخ .

  • الموبخ الحكيم يعرف اساليب التوبيخ ومنها :-
  • التوبيخ بالنصيحه :-

فهي نوع من انواع التوبيخ وهي تفيد عندما يكون شخص ذو سن صغير يوبخ من هو اكبر منه هنا نستخدم التوبيخ بالكنيسه , فعندما يتحدث الصغير مع الكبير ليس له اسلوب توجيه اللوم ولكن يمكن ان يقدم نصيحه , وهي احد انواع ادوات التوبيخ .

  • التوبيخ بالعتاب :-

مثل ما فعل رب المجد مع فيلبس عندما قال له " ارنا الاب وكفانا " قال له المسيح " امعك هذا الزمان كله وتقول ارنا الاب " هنا كان العتاب والتوبيخ بالعتاب , ومثال اخر للعتاب ذكره ابونا بولس جورج عن الموبخ الحكيم لاذن سامعه , فكما فعل الرب مع بطرس عندما ساله " اتحبني اكثر من الكل " لان بطرس انكره بعد ان قال له ان انكرك الجميع انا لا انكرك .

  • التوبيخ عن طريق الحكايه :-

وضرب عليها مثال ابونا بولس جورج بداود عندما اخطئ ولم يشعر بالتأنيب فأرسل له الرب ناثان فحكي له عن فقير لديه غنمه واحده وجاء غني معه اغنام كثيره واخذها منه , وحكم داود علي هذا الغني بالموت , وبهذا يكون داود حكم علي نفسه وعرف انه هو المقصود بهذه القصه , ومثال اخر ذكره ابونا بولس جورج في الراعي الصالح المرأة الخاطئة عندما قال عنها سمعان الفريسي لو كان هذا نبيا لعلم من هذه المراه , فوبخه المسيح بالحكايه وقال له  هناك مديونان واحد ب 500 واخر ب 50 وسامحهم الدائن فايهما يحبه اكثر ؟!, اجابه سمعان بمن دينه اكبر ,فقال له المسيح بالصواب اجبت فهذه المراه لانها مديونه لي بكثير مسحت رجلي بدموعها اما انت فلم تغسل يدي , فايهما اعظم ؟! هنا انتهت القصه ولكن التوبيخ وصل الي سمعان .

  • التوبيخ المباشر :-

" ويل لكم ايها الكتبه والفريسيين " فعندما تفشل كل الوسائل يبقي التوبيخ المباشر وهذا ما استخدمه ايضا المسيح مع الكتبه والفريسيين عندما تاجروا باسم الهيكل.

  • لا توبخ مستهزئا لئلا يغضبك :-

وهذه من العناصر الهامه التي تحدث عنها ابونا بولس جورج عن الموبخ الحكيم لاذن سامعه مؤكدا ان الانسان الحكيم يعرف ان ليس كل الناس يناسبهم التوبيخ فالنوع الرافض للتوبيخ سيجيني مازرعه وستوبخ الدنيا , فليس كل الناس مثل بعضها .

  • اذن سامعه :-

يقصد بها ابونا بوبس جورج انها الاذن التي تقبل التوبيخ , فقبول التوبيخ صعب جدا لان ذاتنا عاليه جدا فلا نقبل التوبيخ او النقض , فاذا كنت حكيم اسمع التوبيخ واخلي نفسك من مشاعر الضيق لانها قد تكون رساله الهيه علي يد انسان .

  • ومن انواع الاذن السامعه :-
  • الاذن الحساسه :-

فالأنبا ارسانيوس ترك بلده وترهبن في الصحراء وكان ابن عز وعندما وجد سوس في الفول لم يستطيع ان ياكل و جاء رئيس الدير وضرب راهب اخر بالاتفاق معه لانه لم يريد ان ياكل , هنا علم القديس ارسانيوس ان هذا القلم له هو , فالقديس ارسانيوس له اذن حساسه وفهم العتاب الغير مباشر .

  • الموبخ من ذاته :-

فهو اجمل اذن لان اذنه مفتوحه لصوت ضميره لن يقدر ان ينام قبل ان يقول للرب " لك وحدك اخطأت" انسان انت تخجل ان توبخه لانه حساس لحساب الناس , فهو انسان منسحق يستجيب لصوت ضميره حساسيته للتوبيخ الداخلي عاليه لايحتاج الي التوبيخ .

  • الاذن المتضعه :-

يقول عنها ابونا بولس جورج في الراعي الصالح عن الموبخ الحكيم لاذن سامعه انه لكي نقبل التوبيخ لابد ان تكون انسان متضع وذكر ابونا بولس جورج مثال عن راهب كبير سمعه عن بر تلميذه وخشي عليه من الذات فطلب منه طلب مستحيل , طلب منه ان ياتي له بالذئب الذي ياكل الاطفال والرجال , فبحث الراهب  عن مغاره الذئب وعندما خرج الذئب قال له الراهب معلمي يريدك ان تذهب اليه فمسك الراهب بالذئب من رقبته واخذه الي معلمه وقال له هذا هو الذئب ,فقال له معلمه انا اريد الذئب وانت تاتي اليّ بكلب , فقال له الراهب اخطأت ياابي وعمل مطانيه وترك الذئب ليذهب , هذا لان الراهب له قلب متضع لم يغضب من معلمه وقبل التوبيخ بتواضع .

+ وفي نهايه عظه ابونا بولس جورج في الراعي الصالح عن الموبخ الحكيم لاذن سامعه بان يطلب من الرب ان يعطينا كلنا القلب المتضع والضمير اليقظ والاذن السامعه الحساسه التي تقبل توبيخ الله من اجل خلاص نفوسنا .

(Visited 148 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.