ابونا بولس جورج الراعى الصالح 2 12 2016 ـ سلسلة الفخ و الصياد جـ 3 ـ الفخ و الصياد و الفادى – ~

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 2 12 2016 ـ سلسلة الفخ و الصياد جـ 3 ـ الفخ و الصياد و الفادى -

 

 

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

 

 

يكلمنا ابونا بولس جورج عن سلسلة الفخ والصياد الفادى

 

يقول ابونا بولس ان النهارده الجزء الثالث في موضوع سلسلة الفخ والصياد وهنضيف عليها النهارد الفادى " الصياد والفخ والفادى " وفى المرة الأولى تكلمنا عن الصياد الذى يريد ان يحرمنا من ربنا وقلنا عن صفاته  انه انه خبير فى مهنته وصبور ومثابر وقوى جدا ومخادع ومضل وشرس جدا وكنا نصف بكل هذه الصفات الشيطان الذى يحارب ويوقع ويصطاد اولاد ربنا وفى المرة الثانية تكلمنا عن فخاخ الشيطان وقلنا فخاخه لكل الناس وفخاخه فى كل مكان وفخاخه فى كل زمان وفخاخه من كل نوع وفخاخه مخفية

ويقول ابونا بولس ان الصيياد والفخ ده شئ يخوف جدا لاننا مستهدفين من صياد طوال ايام حياتنا على الارض ولكن ربنا هو الفادى ولا يتركنا ابدا ويفعل اشيائ كثيرة ولكن نحن من اجل محبتنا للهوات والاموال لا نرى ميا يفعله الله من اجلنا

يوضح لنا ابونا بولس اشياء يفعلها الفادى لنا لينقذنا من الصياد

1- الفادى  يحذرنا من الصياد :

ففى رسالة بطرس الاولى آية " اصحوا واسهروا لأن إبليس خصمكم كأسد زائر يجول ملتمسا من يبتلعه " (1بط 5 : 8) وهنا ربنا يحذرنا بان ننتبه الى الصياد لاسنه يضع لنا فخاخ كثيرة جدا وامثلة على تحذير ربنا لينا يهوذا الذى حذره المسيح باكثر من اشارة فمثلا قال ان الذى سيلمه هو واحد من التلاميذ وبرغم من ذلك يهوذا لم يتراجع بل سلم المسيح وهكذا يفعل الله مهنا بانه يحذرنا ولكن نحن نكمل فى طريقنا بدون ان ننظر الى تحذيرات ربنا لينا

ويقول ابونا بولس ان ربنا دائما ينذرنا ونحن لا نسمع له وبعد ذلك نبدأ نلومه بانه تركنا ولكن هو فى الحقيقة لم يتركنا فيمكن ان يكون انذار ربنا لينا من خلال الناس اللى عايشين حولينا من تحذير بابا وماما والاب الكاهن كل دى انذارات من ربنا عن طريق من هم حولنا ولكن نحن بسبب كبريائنا نشعر اننا لا نحتاج الى نصيحتهم ولا انذارهم ولكن الفادى دائما ئعمل فى حياتنا ويحذرنا من الشيطان لذلك يجب ان نستمع الى تحذيره

2- الفادى يكسر لنا الفخ :

يقول ابونا بولس " الفخ انكسر ونحن نجونا " بمهنى ان الفدى يكسر الفخ وينجينا لان لا يوجد انسان يقدر على ان يكسر الفخ الممسوك به ولكن الفادى قادر على ان يكسر الفخ لانه يحمينا بقدر الامكان من الصياد

امثلة على ذلك قصة ابراهيم وسارة فابونا ابراهيم فى لحظة ضعف غلط وطلب من سارة انها تقول انها اخته وغلط مرتين نفس الغلطة مرة امام فرعون مصر ومرة امام ملك اسمه ابى مالك وذلك بسبب جمال امرأته سارة برغم انها كبيرة فى السن لكن كانت جميلة جدا ولكن مع ذلك ربنا نجاه فى المرتين ولم يتركه بل يكسر الفخ بان لا احد منم قدر يقرب من زوجته سارة لان ربنا تدخل وانقذ ابراهيم

مثال اخر داود النبى كان معه 200 رجل ولكن حينما خرج شاول ليقضى على داود كان ربنا دائما يجعل شاول يقع تحت يد داود ولكن داود لم يقتله ربنا كان بيكسر الفخ لداود وينجيه من شاول وايضا نجاه من رجل اسمه اخيتوفل كلن من مساعدين داود واصبح ضه وانضم الى ابنه ابشالوم ولكن الفادى يعمل وينجينا

3- الفادى يتدخل بنفسه ضد الصياد :

يقول ابونا بولس ربنا بيدخل بنفسه ويقف للصياد بنفسه ومثال على ذلك الأية تقول " لا يدعكم تجربون فوق ما تستطيعون " (اكو 10 : 13) الآية دى تنطبق على أيوب مثلاً فالوحى الالهى كشف لنا ان الشيطان كان يريد ان يهلك أيوب ولكن لان ربنا كان يعلم ان أيوب يقدر يستحمل لقدر معين فسمح له بما يقدر ان يستحمله أيوب

وايضاً في انجيل معلمنا لوقا عندما بدأ يتكلم بطرس فالسيد المسيح قال له ان الشيطان طلب ان يغربلكم كالحنطة "هوذا الشيطان طلبكم لكي يغربلكم كالحنطة " (لو 22 : 31) وايضاً قاله لهم السيد المسيح انه هو طلب ان تقف الحرب عليكى لكى لا تفقد ايمان لان السيد المسيح كان يعرف ماذا كان يقدر ان يفعل الشيطان بهم ولكن السيد المسيح قام بايقافه لذلك قال لسمعان "  لكني طلبت من أجلك لكي لا يفنى إيمانك " (لو 22 : 32 ) فالسيد المسيح يعرف قدرة واحتمال كل واحد منا لذلك يتدخل فى الوقت المناسب ويوقف حروب الشيطان عنا لذلك ايضا تختلف حروب البشر العاديين عن حروب القديسين وذلك لان لهم قدرة احتمال اكثر منا لان ربنا لو ترك حروب الشيطان دون ان يوقفها لن ينجوا احد لان ربنا يعطى كل واحد تجارب وضيقات وحروب على قد مستواه الروحى  وربنا حنين جدا لانه بيمنع الصياد عننا

4- الفادى يشفى ويضمد المنكسر ويجبر كسره :

ويقول ابونا داود الفدى يشفى المنكسر ويضمد كسره بمعنى ان حتى لو وقعنا فى الفخ واستمرينا فيه سنين طويلة جدا فمهما كانت سنوات المرار ومهما كان الفخ الذى وقعنا فيه سواء كان فخ زنا او سرقة او اجرام او اى نوع من انواع الفخاخ عندما ننجوا من الفخ ونعود الى الفادى فلا نجد عنده الا حضن بلا عتاب ولكن بشرط ان تكون التوبة من القلب وبدموع

فنحن لم نسمع فى اى وقت ان ربنا رفض احد عاد اليه بعد ان ترك فخ الصياد فمثلا مريم المجدلية التى امتلكها الشيطان  بسبع شياطين بعد ان خرجوا منها صارت خادمة وصارت كارزة القيامة الاولى فهى اول من راى المسيح بعد القيامة وايضا الابن الضال الذى كان فى اسر الزنا الذى قال عنه الكتاب المقدس انه انفق كل عيشته على الزوانى فبعد ان عاد الى ابيه لم يرفضه لان ربنا لايقبل فقط الذين يعودوا من الاسر ولكن ايضا يجبر خاطرهم

وايضا عندما الشيطان جعل بطرس ينكر المسيح ثلاث مرات فالمسيح لم يرفضه ولم يعاتبه ولكن جعل له كرامته وطلب منه ان يرعى خراف المسيح وقال له على ايمانك ابنى هذه الكنيسة لان المسيح يعرف ان بطرس يحبه

فربنا يعمل دائما فى حياتنا لانه يعلم اننا فى حرب غير متكافئة بيننا كفريسة وبين الصياد الذى يريد ان يفترسنا فنحن بقوتنا الضعيفة عندما يكون معنا الله تصير قوتنا بلا نهاية " تشدد وتشجع لا اهملك ولا اتركك " ووعد رب المجد صادق طول ماحنا بنعمل اللى علينا

ويختتم ابونا بولس برنامج الراعى الصالح موضوع الفخ والصياد والفادى

ويقول مازال الفخ قائم والصياد شرس وانا حبيت اطمنكم ان الفادى لن يتركنا وحدنا امام الصياد ولكن احنا عندنا عمل لازم نعمل عشان الفادى يكون معانا ويساعدنا ضد الفخ والصياد وما يجب ان نفعله هو الذى سنتكلم عنه فى الحلقة القادمة

(Visited 143 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.