أبونا بولس جورج كنيسة و شعب : 10 12 2016 | سلسلة خطايا نقع فيها | جـ1 ـ خطية الذات – ~

fr-pouls-gorge-2

 

 

يكلمنا ابونا بولس عن سلسلة خطايا نقع فيها " خطية الذات "

يقول ابونا بولس هنتكلم عن الخطايا التى يقع فيها جميعنا وهنراجع عن موضيع اتكلمنا عنها قبل كدل وهى خطايا التى نقع فيها جميعنا بدون استثناء

ويقول رب المجد يسوع قال " ان كان احد ياتى ورائى فلينكر نفسه ويحمل صليبه ويتبعنى " فانكار النفس من اصعب الجهادات الروحية فى حياتنا لان حتى اخر يوم فى حياتنا سوف نحارب بالذات وهى لها صورة كثيرة جدا

  • يوضح ابونا بولس بعض صور الذات :

1- الافتخار والزهو :

ويقول ابونا بولس بمعنى ان بعض الاشخاص دائما يشعرون بفخر وان بداخلهم شئ يعطيهم قيمة عالية فنجد اشخاص يفتخرون بلقب او نسب او خدمة فى الكنيسة او الانجازات التى قام بها الشخص وعلى سبيل المثال الالقاب بمعنى ان اى شخص عندما يعرف نفسه يقول اسمه ولكن بعض الاشخاص لا يحبون ان يقال لهم باسمهم فقط بل بلقبهم مثل اذا كان دكتور يحب ان يقولوا له يا دكتور واذا لم يقل له احد يا دكتور يكشر ويدايق فاذا لم يكن الانسان مقتنى الاتضاع الداخلى ويجاهد من اجل الاتضاع جميعنا سنقع فى كل اشكال خطايا الذات

فيقول ابونا بولس ان الافتخار بالالقاب او الخدمة فى الكنيسة او اى شئ اخر هو لا يفيد الانسان امام الله لان ما يهم الله هو ان يكون الانسان تائب ومنسحق

ويقول ابونا بولس ان هذه تسمى بخطية فخر وزهو وكبرياء وهى يقع فيها جميع البشر

2- الغيظ عند التجاهل :

ويقول ابونا بولس ان الغيظ عند التجاهل يكشف الذات لان اذا مر على اى شخص منا احد وتجاهله ووجدنا اننا مغتاظين من هذا الشخص ومن تصرفه فنعرف ان هذا اساسه من الذات لان المتع لا يهمه اذا تجاهله احد

وايضا يقول ابونا بولس ان ممكن اشخاص يغتاظوا اذا تم مسواتهم باشخاص اخرين لانهم يريدوا ان يكون لهم كرامة محفوظة امام الناس

3- حب المديح :

ويقول ابونا بولس هذا بمعنى ان الانسان يحب ان يقال له كلام حلو لان بعض الاشخاص يشعرون بانتعاش الذات عندما يتم مدحهم امام الناس

ويقول ابونا بولس موضوع انكار الذات وحمل الصلب والخضوع هو موضوع صعب ونحن لا نحبه لان جميعنا عندنا حب المديح لدرجة ان هذا الموضوع اصبح بين الاخوات يحبون ان يتظاهروا ويتفاخروا ويمدحوا لكى يغيظوا بعض

4- الاتضاع المنحرف :

ويقول ابونا بولس ان الاتضاع المنحرف بمعنى اذا قلنا لاب كاهن " صليلنا يا ابونا  " واجاب علينا وقال " انا اللى محتاج صلاتكم لانى انسان خاطى " وهو يقول هذا الكلام من اجل ان يجعلهم يردوا ويقولوا له " لم انت يا ابونا خاطى امال احنا نعمل ايه انت كلك تقوة وبر يا ابونا " فبعد ان يقولوا له هذا الكلام يشعر بالفرح والفخر لانهم قاموا بمديحة وهذا ما يسمى بالاتضاع المنحرف لانه يمثل الاتضاع من اجل الوصول الى ان يمدح من الناس فهى صورة من صور الذات ان الانسان يصتنع الاتضاع حتى يتم تمجيده من الناس اكثر

5- الغيرة من نجاح عمل لم يشارك فيه :

يقول ابونا بولس بعض الاشخاص يشعرون بالغيرة من نجاح العمل الذى لم يشاركوا فيه مثال اذا كان شخص يخدم فى الكنيسة فى اخوة الرب وجاء خادم اخر اشترى اشياء وقام بتوزيعها على اخوة الرب فيشعر بالغيرة ويقول ان لم يوجد احترام له لانه هو المسؤل عن الخدمة وانه من المفروض ان هو الذى كان يقوم بتوزيع الاشياء على اخوة الرب

ويقول ابونا بولس اذا لم يكن عند هذا الشخص حب ذات كان هيفرح ان اخوة الرب تم مساعدتهم ولم يهم اذا كان هو الذى فعل هذا ام احد غيره ولكن بسبب حب الذات شعر بالغيرة من نجاح شئ هو لم يشارك فيه

6- الحساسية الشديدة وعدم المرونة :

ويقول ابونا بولس ان الشخصية الحساسة هى اسسها الذات بمعنى ان الشخ الحساس بيزعل من كل الناس وهذا بسبب حب الذات الذى جعله يشعر بالمضايقة من اى موقف صدر عن اى شخص ويعاتب فى جميع الناس وكل ها له علاقة بمحبة الذات وكبرياء القلب

  • ويعرفنا ابونا بولس طرق معالجة صور محبة الذات :

الهروب من المديح :

يقول ابونا بولس الشاطر يهرب من كل مديح بمعنى اذا قمت بعمل وجاء احد الاشخاص وظل يمدحك اهرب من هذا المديح وقول " المجد ليك يارب " وفى سرك قول " ابعد عنى يا شيطان " لان الشيطان يستخدم شخص محب لنا لكى يمدحنا ونقع فى خطية محبة الذات ولكن هذا الشخص ليس له ذنب لانه يحبنا ويقدر الجميل الذى فعلناه معه والشيطان هو الذى يريد ايقاعنا من خلال كلمات المدح على لسان هذا الشخص

اذكر نفسى بانكشاف الحقيقة :

ويقول ابونا بولس هذا يعنى ان كل واحد منا يقول فى نفسه ان نعمة الله من الممكن ان تكشفه امام الناس وتظهر حقيقته لان اذا حدث هذا هنقول للجبال والاكام اسقطى علينا لان ربنا ساتر علينا وعن حقيقتنا ولذلك يجب ان نذكر نفسنا بستر ربنا ونعمته علينا وان من الممكن ان ربنا يسمح بكشف حقيقتنا وتبان قدام الناس

3- الصلاة بانسحاق :

ويقول ابونا بولس ان من اكثر الاشياء التى تجعل الانسان يقدر ان يقاوم الذات هى الصلاة وهى التى يصليها الانسان فى مخدعه وليس امام الناس هى الصلاة التى لايراها الا الله لانها فى الخفاء من خلال ان يقفل الانسان على نفسه مخدعه ويضع خطاياه امام الله ويطلب الغفران والستر ويقول " يارب استر عليا وسامحنى انا عارف انى مستاهلش " لان داود النبى يقول " خطيتى امامى فى كل حين " وهذا لكى لا ننسى خطايانا ونذكر دائما نعمة ربنا علينا برغم من خطايانا الشديدة

ويقول ابونا بولس ان مشكلتنا اننا بننسى خطيانات ولاننا ننساها لا ننسحق امام ربنا فى الصلاة ونتيجة ذلك ان الذات تظهر فينا لذلك يجب دائما ان نصلى بانسحاق ونذكر خطايانا حتى نشعر اننا لاشئ وتختفى محبة الذات

4- نتذكر ان الذات تحجب كل الصلاوات :

يقول ابونا بولس ان الذات تحجب كل الصلوات بمعنى ان اوقات كتير بنصلى والصلاة لا تصل لان الله يقاوم المستكبرن ويوجد مثل الفريسى والعشار فى الكتاب المقدس الذى قاله السيد المسيح وهو يوضح ان الانسان اللى ذاته عالية الله لا يقبل طلبته فرغم ان الفريسى والعشار كلاهما صلى الا ان الله لم يقبل صلاة الفريسى لانه كلن مستكبر فى صلاته ولكن العشار كان باتضاع يطلب رحمة ربنا ومغفرة الخطاية

ويقول ابونا بولس اننا لازم نعرف ان طول ماحنا عندنا كبرياء ذات ومشاعر اننا افضل من اى شخص اخر هذا يجعل الله لا يقبل صلواتنا لذلك عندما نعرف ان هذه الذات ستجع ربنا لا يسمع لنا الصلاة وتكون صلواتنا باطلة لا تصل الى السماء بسبب الكبرياء والذات فيجب ان نراجع انفسنا ونلحق نتوب حتى لا نخسر ابديتنا

(Visited 244 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.