ابونا بولس جورج الراعى الصالح 1.9.2017 ـ سلسلة الاتضاع ـ ج5 – الطريق للاتضاع { اكسر } – ✅

ابونا بولس جورج الراعى الصالح 1.9.2017 ـ سلسلة الاتضاع ـ ج5 - الطريق للاتضاع { اكسر } -

 

 

 

ابونا بولس جورج الراعى الصالح
ابونا بولس جورج الراعى الصالح

 

 

 

يكلمنا ابونا بولس جورج عن سلسلة الاتضاع الطريق للاتضاع

يقول ابونا بولس جورج احنا ماشيين في سلسلة عن الاتضاع وبدأنا السلسلة بالكبرياء ثم مظاهر الاتضاع وثم كيف يكون الاتضاع في بعض الأمور التطبيقية مثل الصلاة والتوبة والخدمة ثم تكلمنا عن كيف اقتنى الاتضاع وكان من خلال ثلاثة عناوين اقبل واكسر واعترف

تحدثنا في الحلقة السابقة عن اقبل وتكلمنا في عدة نقاط ونذكر منها

1- اقبل :

اول شيء اقبل التوجيه

وثانى شيء اقبل العتاب ولا تدافع عن نفسك

وثالث شيء اقبل النقض بلا اضطراب

ورابع شيء اقبل التوبيخ ممن ليس له عليك سلطان

خامس شيء اقبل ان تكون الثانى او الأقل

ويقول ابونا بولس جورج النهارده هنكمل وهنبدأ في فعل جديد وهو اكسر

2- اكسر :

اكسر روحك بتذكر خطاياك :

يقول ابونا بولس جورج اول شيء اكسر روحك بتذكر خطياك " خطيتى أمامي في كل حين "

ويقول ابونا بولس جورج ان لا يوجد انسان فينا لم يخطا في الوصاية العشرة كلها بصورة او بأخرى وان لم يكن اخطأ بالفعل فعلى الأقل اخطأ بالفكر

لذلك عندما ياتى الينا فكر كبرياء يجب ان نفكر في خطيتنا لان ستر ربنا علينا لا يجب ان نحوله لرصيد بر ذاتى لان مش معنى ان ربنا يستر على شخص انه يكون أفضل من الاخرين

ويوضح ابونا بولس جورج انه لا يجب ان نستغل ستر ربنا علينا بان نوبخ الاخرين ونشعرهم باننا افضل منهم ولكن يجب ان ندقق في خطايانا ونكسر روحنا بتذكر خطايانا

اكسر ذاتك بفضح خطاياك :

يقول ابونا بولس جورج الانسان يجب ان يفضح خطاياه فالإنسان عندما يعيش مع ربنا لا يفرق معاه شيء لان جميعنا نخطأ حتى الإباء الكهنة معرضين الى الخطأ فمن الممكن ان يغضبوا ولكن يعودوا ويتوبوا بعد ذلك فالإنسان عندما يفصح خطاياه ذلك شيء مهم جدا فعلى الأقل يجب ان نفضح خطايانا امام اب الاعتراف بدون ان نزينها او نبررها لان ذلك يعلمنا الاتضاع لان الانسان عندما يفضح نفسه يشعر بقيمته الحقيقية صحيح احنا قيمتنا كبيرة في عين ربنا لأننا أولاده ولكن في نفس الوقت احنا واقعين في الخطية لذلك يجب ان نتضع امام الاخرين

اكسر اعتزازك بنفسك :

يوضح ابونا بولس جورج ان كل شخص منا لديه مقومات واعمدة مسنود عليها مثل الادب والأخلاق والمدارس التي درسنا فيها والعائلة التي ننتسب ليها فكل واحد منا لديه أمور في حياته يعتز بها جدا وكل هذه الأشياء يجب ان نكسرها وذلك من خلال ثلاث كلمات كلمة حاضر وكلمة اسف وكلمة هو افضل منى

ويقول ابونا بولس جورج ان كلمة حاضر صعبة جدا جدا لان الكبرياء يمنع كلمة حاضر اما المتضع يقول حاضر وذلك ينطبق على الراجل الشرقى لأنه يشعر انه إذا قال لزوجته حاضر فهو ليس لديه شخصية وذلك مفهوم خطأ

يقول ابونا بولس جورج ان كلمة اسف ايضا صعبة على الرجل لان عندما يخطا الرجل سواء كان مع زوجته او أولاده فهو لا يعتذر لان لانه اسف تحتاج الى شخص متضع وجميعنا لكى نتعلم الاتضاع يجب ان نتعلم ان نقول اسف لان المجتمع المتضع المثالى الذى يتصوره فينا ربنا فاذا كان كل شخص منا متضع سوف نصل الى ذلك المجتمع المثالى

3- اعترف :

اعترف بعطايا ربنا :

يقول ابونا بولس جورج إذا كنت تريد ان تكون متضع يوجد تدريب مهم جدا اسمه اعترف فكلما اعطاك الرب عطية يجب ان تعترف بيها لان كل من أعطاه الرب عطية ونسبها الى نفسه فهو يعتبر سارق مجد الله

فمثلا إذا كان أحد الأشخاص يتمتع بالذكاء ربنا أعطاه نعمة الذكاء فاذا نظر الى اخواته بازدراء فيكون سارق الى مجد الله لأنه يعتبر انه نجح في حياته ودراسته وعمله بشطارته ولا يعترف بعمل ربنا معه فيكون سارق لمجد الله وأيضا هذا الشخص حين يقع او يخسر يبدأ يلوم ربنا ويقول ربنا سأبنى ليه وكل هذا بسبب الذات

ولكن لكى نكون متضعين حتى اذا مدحنا احد بصفة موجودة فينا يجب ان نقول المجد لك يارب وهذا مثل ما فعله بولس الرسول الذى قال " ولكن لا أنا بل نعمة الله التي معى " (1 كو 15 : 10 )

اعترف بخطاياك :

وايضا يقول ابونا بولس جورج يجب ان نعترف باننا خطاه ومتجاسرين ونشحت مراحم الله كل يوم لان بدون مراحمه لا احد منا يتبرر امام الله والمسيح يقول "إن فعلتم كل البر فقولوا إننا عبيد بطالون " (لو 17 : 10) وذلك لاننا لم نفعل شئ غير الذى طلبه منه سيدنا ولكن لاننا نكذب على انفسنا ونراى انفسنا شئ لا نعترف بفضل ربنا ولكن يجب ان نعترف باننا خطاه واننا مديونين لربنا بكل ما نحن فيه واهم شئ اننا نعترف بستر ربنا على خطايانا لاننا مديونين له بذلك لان اذا ربنا فضح وكشف قباحة نجاسة قلوبنا فلا احد ينظر فى وجه الاخر لذلك يجب ان نتضع امام الله

4- اهرب :

يقول ابونا بولس جورج لكى نتضع يجب ان نهرب من كل كرامة فعندما يمجدنا الناس على شئ حتى اذا كنا تعبنا فيه يجب ان نقول ان لولا الناس الذين معنا وتعبهم لم يكتمل هذا الشئ

فمثلا العالم احمد زويل عندما كرم واخذ جائزة نوبل كان متضع وكان يقول ان هذا ليس بفضله وحده ولكن بفضل الجامعة والمعمل الذى كان يعمل فيها وايضا بفضل تعب الفريق الذى يعمل معه

ويقول ابونا بولس جورج ان جميعنا بلا استثناء لا نهرب من الكرامة بل نتفاخر بكل شئ ونبحث عن المجد وهذا خطأ لاننا ننظر الى الناس ولا ننظر الى مجد ربنا لينا لذلك يجب ان نهرب من الكرامة لكى نكون متضعين وان لانبحث عن مديح ومجد الناس

 

(Visited 97 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.