النهارده – ابونا انجيلوس جرجس – السنكسار ( 5 برمهات – استشهاد القديسة اودكسية ) – ~

 

 

abona angaelos

 

 

برنامح النهارده مع ابونا انجيلوس جرجس كاهن كنيسة ابوسرجة بمصر القديمة من (mesat) .

القراءات اليومية للسنكسار ( سير شهداء و قديسين الكنيسة القبطية الارثوذكسية )

قراءة اليوم 5 برمهات –   استشهاد القديسة اودكسية)

في مثل هذا اليوم تذكار القديسة أوذوكسية، التي تفسيرها مسرة. هذه القديسة كانت سامريه المذهب، من أهل بعلبك، واسم أبيها يونان، واسم أمها حكيمة. وعاشت أوذوكسية في أول عمرها غير طاهرة. حيث كانت بجمال وجهها وحسن قوامها تعثر الكثيرين، وتوقعهم في الخطية، حتى اقتنت مالًا كثيرًا. وسمع بها راهب قديس من أهل القدس يسمى جرمانس فذهب إليها ووعظها بالأقوال الرهيبة المخيفة، وذكر لها جهنم والدود والظلمة وأنواع العذابات المؤلمة. فسألته: "وهل بعد الموت تقام هذه الأجساد بعد أن تصير ترابا وتحاسب؟) فقال لها: "نعم. قالت: "وما دليل قولك! ولم تذكره التوراة التي أعطاها الله لموسى النبي، ولا قال به آبائي؟ فأوضح لها ذلك بالبراهين الكتابية والعقلية، حتى ثبت قوله في عقلها، واقتنعت، ثم قالت له: وهل إذا رجعت عن أفعالي الذميمة هذه يقبلني الله إليه؟، فأجابها: "إن أنت آمنت بالسيد المسيح انه قد جاء إلى العالم، وانه حمل خطايانا بصلبه عنا وتبت الآن توبة صادقة، وتعمدت، فأنه يقبلك، ولا يذكر لك شيئًا مما صنعت، بل تكونين كأنك ولدت الآن من بطن أمك ": فانفتح قلبها للأيمان، وطلبت منه إتمام ذلك. فأخذها إلى أسقف بعلبك. وأقرت أمامه بالثالوث المقدس وبتجسد الكلمة وصلبه. وحينما وقف يصلى على الماء لتعميدها، فتح الرب عقلها، فرأت ملاكا يجذبها إلى السماء، وملائكة آخرين مسرورين بذلك. ثم رأت شخصا مفزعا أسود قبيح المنظر يجتذبها منهم وهو حانق عليها. فزادها مار أته رغبة في العماد والتوبة. ولما تعمدت فرقت ما كانت جمعته من ثمرة الآثم على الفقراء والمساكين، وذهبت إلى دير الراهبات، ولبست زي الرهبنة وهناك جاهدت جهادا كاملا. فدخل الشيطان في بعض أصدقائها، وأعلموا الأمير بأمرها، فاستحضرها، ولما حضرت وجدت في بيته جنازة وبكاء على ابنه. فدخلت إليه وصلت على ابنه، وطلبت من السيد المسيح من أجله فأقامه من الموت. فآمن الأمير بالمسيح على يدها. وسمع بها أمير آخر يدعى ديوجانس، فاستحضرها فأبصرت أمامه جنديًا فاقد بصر إحدى عينيه. فصلت وصلبت عليها، فأبصر فأطلق الأمير سراحها. وبعد مدة تولى أمير آخر يسمى بيكفيوس (ورد في مخطوط بشبين الكرم (بلنفيوس) وبلغه خبرها فاستحضرها، فسالت السيد المسيح أن يجعل لها حظًا مع الشهداء. فأمر الأمير بقطع رأسها بالسيف، ونالت إكليل الشهادة. شفاعتها تكون معنا. آمين..

ونذكر فى هذا اليوم ايضا :

نياحة الأنبا صرابامون أسقف دير انبا يحنس

نياحة القديس بطرس القس

(Visited 88 times, 1 visits today)

أترك تعليقك

شاهد أيضاً

LEAVE YOUR COMMENT

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.